نافذة ميديا

10 قواعد يجب أن تعرفها قبل بدء التسويق الإلكتروني على مواقع التواصل الاجتماعي

التسويق الإلكتروني للمنتجات أو الخدمات على مواقع التواصل الاجتماعي هو أحد فروع التسويق الإلكتروني بمفهومه العام الذي يتضمن أدوات عدة.

تستخدم هذه الأدوات جميعها شبكة الإنترنت والأدوات الحديثة المتاحة من أجل الوصول إلى أكبر عدد ممكن من العملاء والمستفيدين.

ويمكن من خلالها تحقيق الأهداف التي ترغب الشركات أو المنظمات أو الأفراد في تحقيقها، سواء كانت أهدافا ربحية أم خدمية، أم ترفيهية.

ومن طبيعة وسائل التواصل الاجتماعي والأدوات التي تتيحها أنها تخلق جوا تفاعليا بين المسوِّقين وبين جمهورهم، وتجعل من السهل التواصل معهم، ومعرفة آرائهم بالمنتج أو الخدمة عن قرب، ومحاولة تحسين المنتج أو الخدمة.

 

وفيما يلي 10 قواعد يجب على واضعي الخطط الاستراتيجية للتسويق الإلكتروني عبر وسائل التواصل الاجتماعي اتباعها:

أولًا: الاستماع الجيد:

ونعني هنا بالاستماع الجيد؛ أي الاطلاع على كل ما يقال عن مجال عملك أو خدماتك على مواقع التواصل الاجتماعي ودراسته دراسة دقيقة.

ويجب في سبيل ذلك تخصيص وقت لمعرفة ما يقال عن علامتك التجارية بالسلب والإيجاب، وتحضير إجابات لكل ما يقال وما سيقال عنك.

والهدف من ذلك هو  تحسين نوع المنتج أو الخدمة التي تقدمها، وبالتالي الوصول إلى أهدافك التي وضعتها في خططك الاستراتيجية.

ثانيًا: التركيز على المحتوى والرسالة:

من الضروري التركيز على المحتوى الذي ستقوم بتقديمه لجمهورك ومتابعيك وزبائنك، والتركيز على الرسالة التي تريد إيصالها.

وفي سبيل ذلك يجب أن يكون المحتوى والرسالة متناسقين مع الاستراتيجية التي تم وضعها ومع الهدف التي تريد الوصول إليه.

ثالثًا: الجودة:

من الأمور التي يجب التركيز عليها قبل البدء بالتسويق الرقمي على مواقع التواصل الاجتماعي جودة المحتوى الإبداعي الذي يتم تحضيره سواء عن المنتج والعلامة التجارية أو المحتوى الذي يقدم بشكل عام لزيادة التفاعل والمشاركات.

بالإضافة إلى أن هذا المحتوى يجب أن يكون مفيديا وتستطيع من خلاله إيصال الرسالة بشكل جذاب وسلس، وتجعل المتلقي دائما يبحث عنك ليأخذ منك الفائدة، والمعلومة الصحيحة.

رابعًا: الصبر:

لا بد من التأكيد على الصبر للوصول إلى النتائج؛ فمن المعروف أن التسويق الإلكتروني يحتاج إلى وقت طويل وجهد وصبر ليبني المسوِّق جمهوره، ويخلق جوّا من التفاعل والاستجابة مع العملاء.

خامسًا: المشاركة:

يجب على من يريد العمل في التسويق الإلكتروني أن يعلم أن التسويق على مواقع التواصل الاجتماعي هو عملية تشاركية بين جميع الأطراف.

فالمحتوى الذي تقدمه يجب ألا يتحدث فقط عن منتجاتك وعن علامتك التجارية، بل يجب أن يضع بعين الاعتبار الأطراف التي تتلقى هذا المحتوى ليساهموا أيضا في إيصال رسالتك، وتساهم أنت في تطوير أفكارهم ونظرتهم من خلال تقديم معلومات صحيحة ودقيقة وقابلة للتشارك.

سادسًا: التأثير:

يجب على المسوق الإلكتروني أن يكون مؤثرا بطريقة إيجابية بالجمهور، وليس فقط بالحديث عن المنتج أو الخدمة بشكل مجرد، بل لا بد من تقديم محتوى قابل للتأثير بالآخرين بطريقة غير مباشرة، وتساعدهم بالتصرف والنظر بإيجابية نحو المنتج أو الخدمة التي تقدمها.

سابعًا: القيمة:

يجب أن يكون المحتوى الذي تقدمه ذا قيمة، فهو من ناحية يعرِّف بالمنتج أو الخدمة التي تقدمها، أو العلامة التجارية التي تروج لها، ويجب أن يكون المحتوى هادفا وذا قيمة وقادرا على توصيل الرسالة والتأثير بالآخرين، وأن متوافقا مع الاستراتيجية التسويقية التي تم وضعها.

ثامنًا: الاستجابة والتفاعل مع الجمهور:

يجب التركيز خلال التسويق الإلكتروني على وسائل التواصل الاجتماعي على الجانب الاجتماعي التفاعلي الذي تتيحه هذه الوسائل.

وبالتالي يجب التفاعل مع الجمهور الذي يريد التواصل معك والرد على رسائله وتعليقاته بإيجابية، وخلق مجتمع تفاعلي خاص.

مقالات ذات صلة:

ما هو مفهوم التسويق الإلكتروني وما أهميته ومَن يحتاجه في حياته العملية؟

أهمية التسويق الإلكتروني عبر وسائل التواصل الاجتماعي

….

وفي هذا الإطار يجب على من يدير حسابات التواصل الاجتماعي أن يكون ملمّا بكافة المعلومات التي تخص المنتج أو الخدمة والرد باحترافية ومعلومات كاملة على الجمهور.

تاسعًا: إمكانية الوصول لحساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي:

يجب أن تكون حسابات الشركة على مواقع التواصل الاجتماعي سهلة الوصول، وأن يكون اسم الحسابات باسم الشركة نفسها، وأن يتم التسويق لهذا الاسم في كل مكان يستطيع المنتج الوصول إليه، وفي كل المنصات التي نستطيع نشر هذه الحسابات فيها.

عاشرًا: التبادل بين الشركاء:

من الأمور التي يمكن التركيز عليها في العمل على مواقع التواصل الاجتماعي هو مشاركة المحتوى بين الشركة وباقي الشركات التي تعمل معها، أو الشركات التي تربطها بها معاملات أو اتفاقيات معينة.

ويفيد هذا الأمر في  إيصال رسائلهم من خلال منصات الشركة إن كانت متوافقة مع استراتيجية التسويق الخاصة بالشركة.

وهذا سيزيد أيضا من فرص الوصول إلى جمهور أكبر، وزيادة التفاعل والتعريف بالمنتج أو الخدمة التي تقدمها الشركات أو المنظمات.

…….

للمهتمين فقط: